حلم سالي الذي تلاشى فجر الخميس في برج البراجنة



ظنت ابنة السنوات السبع أن والدتها توقظها كما كل يوم للذهاب لملاقاة زملائها في المدرسة. سالي لا تستجيب وكأنها تصر على مواصلة حلمها الجميل. حلم كتب له القدر نهاية مأسوية فوضع حداً لحياة الطفلة ولقلب والدتها زينب عمار. عقارب الساعة توقفت وكذلك قلب الوالدة بعدما أيقنت أن فلذة كبدها غرقت وسط الركام الذي سقط على …



Source link

more recommended stories

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d bloggers like this: